الصفحة الرئيسية > ركن الأصدقاء > محمد نور الدين > عيد النصر ودروسه المنسية.. محمد نور الدين

عيد النصر ودروسه المنسية.. محمد نور الدين

الثلاثاء 22 كانون الأول (ديسمبر) 2009, بقلم محمد نور الدين

عيد النصر ودروسه المنسية

محمد نور الدين

استكثرت علينا الحكومة أن تكون لنا مجموعة من الأعياد الوطنية التي نحتفل بها ونسترجع معها تاريخنا وننمي ذاكرتنا الوطنية، فتم منذ سنوات إلغاء عيد النصر وتحول يوم 23 ديسمبر إلي عيد لمحافظة بورسعيد فقط. والأعياد الرسمية ليست مناسبات للحصول على يوم إضافي في قائمة الأجازات الرسمية ، ولكنها مناسبات للتواصل بين الأجيال واسترجاع لحظات هامة في التاريخ واستيعاب دروسها ونتائجها. ففهم الماضي ضروري لفهم الحاضر ولاستطلاع المستقبل.

كان 23 ديسمبر 1956 يوما مشهودا في تاريخ مصر، ونقطة بداية لتحولات جذرية محليا وعربيا ودوليا. ففي هذا اليوم أتم الانجليز والفرنسيين انسحابهم من المدينة المناضلة بورسعيد التي انزلوا قواتهم بها إبان العدوان الثلاثي على مصر. كان العدوان قد بدأ في 29 أكتوبر بهجوم إسرائيل على سيناء و المطارات المصرية تلاه صدور إنذار من انجلترا وفرنسا لكل من مصر وإسرائيل بإيقاف القتال و بالانسحاب إلى ما وراء ضفتي القناة في وقت لم تكن قيه القوات الإسرائيلية قد وصلت إلى ضفتها الشرقية .

لم تكن حرب السويس كما أصبحت تسمى في الخارج مجرد معركة يتحقق فيها نصر لطرف على حساب آخر، ولكنها كانت في الواقع صراع إرادات : إرادة وطنية تتطلع إلى تحقيق درجة من الاستقلال النسبي وإرادة استعمارية ومتآمرة تري أنه ليس من حق الدول الصغيرة أن تحدد الإطار الذي تتحرك فيه وليس عليها إلا طاعة القوي الدولية المسيطرة ، ناهيك عن عدم مناطحتها. ورغم عدم توازن القوي فقد دخلت ثورة 23 يوليو الصراع مؤمنة أن المسألة ليست مجرد اختيار بين دخول حرب تكون احتمالات الهزيمة فيها تفوق احتمالات النصر، وبين الاستسلام. ومن ثم رفضت الثورة الإنذار البريطاني الفرنسي مستندة إلى مشاعر شعبية برفض الاستسلام والرغبة في مقاومة العدوان مصرحة بلسان عبد الناصر في الأزهر أننا "سنقاتل ولن نسلم أبدا" مقتنعة بأن الهزيمة في معركة أشرف من الاستسلام.وهذا هو الدرس الأول: رفض الاستسلام.

. وبالتالي كانت المقاومة الشعبية الباسلة في بورسعيد وما جاورها لقوات الانجليز والفرنسيين، وهي مقاومة شارك فيها آلاف الفدائيين من طلبة الجامعات والشباب من شتى محافظات مصر وشارك في تنظيمها بالضرورة بعضا من قيادات يوليو مثل كمال الدين رفعت ولطفي وأكد وبعض ضباط الشرطة مثل الملازم فؤاد إسماعيل الذي قاد عملية اختطاف الضابط البريطاني " مور " ابن عمة ملكة انجلترا، وغيرهم من الإبطال الذين ما زلنا لا نعرف اسماهم ولا تفاصيل تضحياتهم , والمهم أن هذه المقاومة أظهرت من ناحية رغبة الشعب المصري في عدم الاستسلام ودعمت موقف القيادة في استمرار رفض العدوان رغم الضغوط الداخلية والخارجية التي كانت ترى أنه لا فائدة من المقاومة.وكان هذا هو الدرس الثاني : الاحتماء بالجماهير.

بانسحاب المعتدين امتثالا لقرار مجلس الأمن والتهديد السوفييتي وانزعاج أمريكا من دخول أصدقائها لحرب دون استشارتها ولصيحات الغضب الشعبي في كثير من الدول العربية والأوروبية، تأكد انبثاق واقع عالمي جديد تراجع فيه دور انجلترا لتكون مجرد دولة عادية لصالح تصاعد دور أمريكا التي أصبحت القوة الأساسية في العالم الرأسمالي في مواجهة الاتحاد السوفييتي والكتلة الاشتراكية. ولأول مرة في التاريخ تسقط الحرب مع دولة صغيرة كمصر اثنان من قادة ورؤساء حكومات أوروبا: انطوني ايدن في انجلترا وجي موليه(الاشتراكي الديمقراطي ؟؟) في فرنسا.وبقدر ما كان سقوطهما مدويا مع اضطرار إسرائيل إلى الانسحاب من سيناء، فقد أتاح ذلك الفرصة للعديد من الشعوب العربية وشعوب اسيا وإفريقيا الواقعة تحت الاحتلال كي تستلهم كفاح الشعب المصري وتزيد من تنظيم صفوفها في مواجهة الاستعمار موقنة من زواله. ومن ثم تصاعدت حركات التحرر الوطني واشتدت مقاومتها للحصول على استقلال شعوبها ، وهو ما تحقق خلال السنوات التالية حيث استقلت هذه الدول وانضمت إلى مجموعة دول الحياد الايجابي وعدم الانحياز التي بدأ دورها يكبر في العلاقات الدولية. ومعها بزغ نجم مصر وعبد الناصر عالميا في قيادة حركة عدم الانحياز ومكافحة الاستعمار، تلك الحركة التي ظلت تلعب دورا كبيرا في السياسة الدولية حني ثمانينات القرن الماضي.وكان هذا هو الدرس الثالث: مكان لائق تحت الشمس.

أما على المستوى المحلي فكانت التطورات التالية للانتصار على العدوان الثلاثي شديدة الأهمية والتأثير. فقد سقطت اتفاقية الجلاء التي سبق توقيعها مع انجلترا في 54 ، والتي كانت تتيح لقوات انجلترا العودة لمصر إذا تعرضت مصر – ودول أخرى – لعدوان خارجي . فالعدوان جاء من الدولة المتحالفة ومن ثم كان سقوط المعاهدة أول مكسب حققته مصر من العدوان الثلاثي. و بدأت الحكومة في إدراك أن ما تصبو إليه من تنمية لن يتحقق إلا بجهود مصرية بالدرجة الأولي تقترن بتهميش دور الأجانب في الاقتصاد المصري، فبعد تمصير ممتلكات الرعايا التابعين لدول العدوان تم تمصير معظم الشركات المملوكة للأجانب وعلى رأسها البنوك وشركات التأمين وبدا تنفيذ برنامج السنوات الخمس للصناعة الذي استهدف إقامة بناءات صناعية في شتى المجالات استكمالا لجهود طلعت حرب في العقد الثالث من القرن العشرين واستفادة من تجربته التي توقفت لوقوعها في أيدي رأس المال المحلي المرتبط عضويا بالأجانب.وكان هذا البرنامج هو البداية الحقيقية لنوع من التخطيط الاقتصادي الذي اتبع بشكل واضح مع بداية الستينات ليشمل كل نواحي النشاط الاقتصادي في مصر. وخلال السنوات 57 -1964 حققت مصر أعلى معدلات حقيقية للنمو في تاريخها وأقيم الجزء الأكبر من القطاع العام الذي يجري إضعافه وتفكيكه وبيعه منذ منتصف السبعينات من القرن الماضي. وكان هذا هو الدرس الرابع: إمكانية التنمية المستقلة نسبيا عن السوق الدولية.

وفي ذكري الانتصار على العدوان الثلاثي لا يسع المرء إلا أن يتذكر وينحني أمام سيرة الأبطال الذين توقفت الكتب الدراسية ومعظم وسائل الإعلام عن ذكر سيرتهم مثل جواد حسني وجلال الدسوقي وجول جمال وغيرهم من الذين قدموا حياتهم رخيصة من أجل حرية مصر وكرامتها.


نشر بجريدة البديل المصرية في 23 ديسمبر 2008

mohamednoureldin@hotmail.com

أي رسالة أو تعليق؟

من أنت؟
مشاركتك