موقع مصطفى نور الدين عطية

الصفحة الأساسية > تفاعلات حول بعض ما يكنب في الصحف > إما جمال أو جمال .. تعليق على مقال مجدي الجلاد رئيس تحرير المصري اليوم : في تحليل (...)

إما جمال أو جمال .. تعليق على مقال مجدي الجلاد رئيس تحرير المصري اليوم : في تحليل ظاهرة اسمها «جمال مبارك»..!

الخميس 22 أيار (مايو) 2008, بقلم مصطفى نور الدين عطية

تعليق على مقال الأستاذ مجدي الجلاد : في تحليل ظاهرة اسمها «جمال مبارك»..!

في المصري اليوم عدد 22 مايو 2008

لا أعرف هل هناك حقا من دواعي لطرح تساؤلات حول النية المبيتة للنظام المصري وهل هي مبيتة أم واضحة في كل تفاصيلها بحيث لا يحق معها تكوين رؤية واضحة ونهائية ؟ وهل لا ترتبط كل الاحتمالات معا من أجل هدف مرسوم مسبقا ؟ لقد تصرف السيد جمال مبارك في فرنسا كرئيس فعلي لدولة مصر. إذ القاعدة العامة في التلفزيون الفرنسي في برامج البث المباشر ودعوة شخصية سياسية في أي مستوى إلى درجة رئيس وزراء فإن الشخصية السياسية تذهب إلى "استديو" التلفزيون بجانب مقدم البرنامج. بينما عندما تحدث السيد جمال مبارك يوم 15 مايو الجاري في برنامج "نقاش" في تلفزيون "فرنسا 24 " ... الذي قدم معه حوار بالإنجليزية ترجم في قناة أخري بالفرنسية وكذا حوار بالعربية فإن الكاميرات ومقدم التلفزيون العربي توفيق مجيد ومقدمة التلفزيون الإنجليزي ذهبا إلى الفندق الذي يقيم به جمال مبارك. وهو شئ لم يحدث من قبل مع أي شخصية سياسية أخرى إلا في حالة البعد الجغرافي واللجوء إلى الأقمار الصناعية. ولهذا دلالة لا يمكن إعطاء تفسيرات كثيرة لها إلا انه فرض التعامل معه كرئيس دولة وليس مجرد زائر يمثل الحزب الحاكم. إذ حتى لو كانت أجندة زيارته كاملة فالوصول للتلفزيون لا تستغرق أكثر من نصف ساعة..
ولكن ما يلوح لي في كلمات مقال "تحليل ظاهرة اسمها جمال مبارك" هو ضرورة إكمالها بالبدائل التي على المصريين إكمالها من قادة سياسيين احتماليين سواء من أحزاب سياسية أم خارج الأحزاب. فليس من المعقول أن تغلق المعادلة على شخصية واحدة في مصر وكأن الأمر أصبح هو "إما.. أو" أي بلغة أخري : "إما جمال .. أو جمال".


عرض مباشر : المصري اليوم

أي رسالة أو تعليق؟

من أنت؟
مشاركتك